احصائيات

عدد إدراجاتك: 9

عدد المشاهدات: 1,622

عدد التعليقات المنشورة: 0

عدد التعليقات غير المنشورة: 0

دفتري.كوم
تصفح صور دفتري تصفح اقتباسات دفتري تسجيل / دخول






Articles

ينصبون المشانق وحرب شعواء دائرة رحاها لانتقاد وقدح وذم تعاليم الاسلام رغم أنها متفقة مع الفطرة الانسانية وليس بها خلل واعوجاج وكل تشريع ونص والتزام لو تمعنت في الفائدة المرجوة منه تجد في ثناياها خير للانسان هناك من وصفه بالتطرف والارهاب وهناك من وصفه بعدم المساواة بين الرجل والمرأة وهناك من وصفه بالقسوة كونه نص على الحدود لصلاح الانسان وبتر يد من يريد الافساد في الارض وتحقيق العدالة في اسمى معانيها في الوقت الذي يغضون الطرف وليس عندهم الجرأة والشجاعة للنقد بطريق مباشر او غير مباشر ... اقرأ المزيد

Articles

كم هو مؤلم أن يكون لك قلب .............

Articles

حينما تعذبنا افكارنا كونها غرست في ارض ليس ارضها
وحينما نستشعر الغربة في داخل المجتمع الذي نحيا بداخله 
كأننا لسنا منه وأفكارنا تختلف عنه
 نشعر بالوحدة القاتلة ... اقرأ المزيد


Articles

ها هي أيام الشهر الكريم تتسارع وتنطوي بمغيب يوم وأشراقة يوم جديد
 حينما قال رسول البشرية عليه السلام " المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً " لتأصيل أواصر المحبة والتعاطف والتراحم بين المسلمين ويحب كل منهم للآخر ما يحبه لنفسه وأن عليهم مراعاة المصالح الكلية الجامعة لمصالحهم كلهم 
المسلمون قصدهم ومطلوبهم واحد وهو قيام ... اقرأ المزيد

Articles

منذ وطأ آدم عليه السلام تلك الارض وأنفجر الصراع بداية من قتل قابيل لاخيه هابيل في صراعه للظفر بأخته التي تملك حظاً من الجمال
لو تأملنا لوجدنا أن الحروب والقتل والتشريد والهلاك والتدمير والمعاناة التي يحياها الانسان سببها الصراع 
صراع الأديان الذي رفع راية التوحيد وبين الشرك والجاهلية 
اقرأ المزيد

Articles

خربشة

الثواني التي تمر لن تعودا مجدداً بأي حال من الاحوال واليوم الذي تغيب شمسه لن تشرق من جديد والشهر الذي يطوى والسنوات التى تأفل محال أن تعود لما الشقاء...؟ لما الاحزان......؟ لما تجرع الالم.....؟ لما الهموم ......؟ كل ما نمر به ويحدث لنا لن يدفعه حزن وبكاء ولن يمنعنا منه الم وهموم ليل نهار طالما هو كائن .! طالما هو متحقق .! طالما هو واقع.! فليس له دواء سوى الرضا والتسليم بالقضاء الدموع والانتحاب والبكاء لم ولن تعيد ما فقدناه ولن توقف مصيبة ولن تمنع قدر ولن ... اقرأ المزيد